الشيمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الشيمة

مُساهمة  ابومحمود في الإثنين ديسمبر 28, 2009 6:02 pm

خالتو سعاد بعد أن نالت الشهادة العالمية في (الجودة والمواصفات) وبتشجيع من دفعتها (الخلود وسماح) لمواصلة الابداع في الوجبات الرئيسية . فعملت بنصيحتهن واتقنت طبيخ السمك خاصة القرقور (دمعة ومحمر) وصلت مرحلة ان تتحدي به الفنادق النجومية .. كل من تذووق طبيخها إلا ويسبقه القول بأن يدها طاعمة كما برعت في نجاض "البلطي" يجلبوه احفادها من مراكب الصيد في الصباح الباكر، تغسله بالصابون لانها تعافي رائحته وحين تقدم الوجبة تجدها ذكية من البهارات والتوابل التي تضيفها في إعدادها للسمك ، زارتها ام الحسين في ذات يوم ووجدت عندهم في وجبة الفطور سمك قرقور محمر، قالت ام الحسين : تعرفي يا خالتو سعاد اليوم السمك عندكم نضيف؟!
خالتوسعاد : وكيف عرفت ذلك .
قالت ام الحسين : طعم الأكل كله صابون .
بيت خالتو سعاد يقع بالقرب من الشاطي، حيث النسيم عليل مشبع برائحة الجروف التي تنعش الروح وانسياب مياه الجداول على المروج الخضراء والزراعة تسحرك .
وبينما هم في غمرة من السعادة الأسرية واجتماعهم لشرب القهوة ، سمعوا صراخ على الشاطيء بالقرب من (الشيمه) والتي هي بمثابة "مثلث برمودا" الداخل فيها مفقود مفقود .. فأستطلعت خالتو سعاد الأخبار فعرفت أن "وضاح" وجدوا ملابسه بالقرب من "الشيمه" ولم يعد الى أهله منذ الأمس .. بكت عليه كما لم تبكي من قبل فقد كان زينة الشباب .. وصار الشباب يبحثون عنه في صراع مع الأمواج الهادرة ، فهم يجيدون السباحة، وأقام الجريفاب خيمة كبيرة نصبوها على الشاطيء للمرابطين والمعزيين .. وفي اليوم الثالث من البحث المضني ، وجدوا جثة (وضاح) وقد شوهها السمك بأكله لبعض منه.. وحضرت خالتو سعاد للعزاء وسمعت خبر تشويه السمك ل (وضاح) فقالت خالتو سعاد لأم وضاح : أااه قولتي شنو ..هو السمك بياكل الزوول ؟
قالت لها : نعم قد أكل بعض منه .
قالت خالتو سعاد متضامنه مع أم وضاح : شايلوه نضر ما السمك ده تاني ما يدخل بطني ..

ابومحمود
جرافي أصيل
جرافي أصيل

عدد المساهمات : 31
تاريخ التسجيل : 26/12/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى